سيكولوجية الألوان ( الجزء الأول )

لعل من أبرز الأسئلة التي تثير الحيرة، ماهي الألوان التي سنختارها ؟ كيف سنختار هذه الألوان ؟ كيف يتم التنسيق بينها ؟ وغيرها الكثير من علامات الاستفهام حول اختيار الألوان التي قدد تسبب عقبة تصميمية ،،،
إذا كنت تواجه هذه الحيرة ،فلا تبتعد وكن معنا ، حيث سنطرح اليوم في الجزء الأول من هذه المقاله كيفية  اختيار الألوان وكيفية التناسق بينها لتفكك حبال الحيرة وتمضي قدما لتصميم مناسب متناسق ومريح


و لا بد أن أبدأ بأن اختيار الوان التصميم فن يتبع لذوق المصمم، وبما أنه “فن” فهو لا يخضع لقواعد ولا يمكن اختصاره بقانون أو مقال، ولكن عندما يتوجب عليك اختيار الالوان سواء كان تلك المهمة “مشكلة” أو إن كانت “متعة” فعليك امتلاك معرفة مسبقة بأبسط مفاهيم اختيار الالوان ومعاني ما قمت باختياره، وبالطبع دائماً أي مصمم يملك عدداً كبيراً من الخيارات في الالوان المناسبة لتصميمه، ويكمن الفن في ذلك المزيج العبقري الذي يجعل التصميم قوي التأثير واضح الرسالة متناسق ويلائم المكان الذي وُضع فيه.


لمحة بسيطة عن الالوان


أبسط المفاهيم في عالم الألوان هي معرفة أنواع الألوان وكيف تنشأ، ولدينا بعض التقسيمات البسيطة:



  • الوان أساسية: الأحمر والأصفر والأزرق، وهي التي تٌنتج باقي الألوان.
  • الوان ثانوية: وهي ناتجة عن مزج لونين رئيسيين مثل (أحمر أزرق – أصفر أزرق – أحمر أصفر) وينتج عنهم ألوان مثل (البرتقالي – الأخضر – الأرجواني).
  • الوان هجينة: وهي ناتجة عن مزج ألوان أساسية وثانوية.

وفيما يأتي شرح لعجلة الألوان
 الألوان المتشابهة:

هي التي تقع بجانب بعضها البعض أو متقاربة من بعضها على عجلة الألوان، مثل؛ الأخضر والأصفر، وعند اختيار الألوان المتقاربة في التصميم لا بد من مراعاة وجود اختلافات كافية في ما بينها، وتغليب لون واحد في التصميم على بقية الألوان. 

الألوان المتكاملة: 

هي الألوان التي تقع على عجلة الألوان متقابلةً، مثل؛ اللون الأحمر واللون الأخضر، ومن هذا المبدأ يمكن تكوين تركيبات متعددة عن طريق مزج هذا النوع من الألوان باختيار أكثر من نقطة تقابل على عجلة الألوان

وتتضمّن أكثر من طريقة: 

التركيبة المتكاملة الثنائية:
 تتمثل باختيار لونين متقابلين فقط على عجلة الألوان.

 التركيبة المتكاملة الثلاثية: 
تتمثل الطريقة باختيار ثلاث ألوان، وأسهل طريقة لاختيارهم عن طريق رسم مثلث متوازي الأضلاع على عجلة الألوان، ثم اختيار الألوان التي تقع تحت نقاط التقاط الأضلع ببعضها، ويعطي هذا الاختيار التأثير نفسه في التركيبة الثنائية، إلا أنه أقل حدةً منه. 

التركيبة منقسمة التكامل الثلاثية:
 تشبه التركيبة المتكاملة الثلاثية، إذ يُرسم مثلث، ولكنه مثلثًا حادًّا متساوي زوايا القاعدة، مع مراعاة وضع قاعدته على لونين متقاربين على عجلة الألوان ورأسه هو اللون الثالث. 

التركيبة المتكاملة الرباعية: 
يُرسم في التركيبة المتكاملة الرباعية مربعًا على عجلة الألوان، وتكون الألوان المختارة هي الواقعة تحت زواياه، ويجب أن يتغلب لون محدد على بقية الألوان المختارة الأخرى حتى تعطي نتيجة أفضل ومتقنةً. 

الألوان المتضادة:
 من أهم الميزات التي تقدمها الألوان المتضادة للتصميم هي أنها تسهّل رؤية المستخدم للموقع، وإظهار العناصر المُراد التّركيز عليها وإبرازها للمستخدم. 

حيوية الألوان: 
تُعد حيوية الألوان من أهم المؤثرات على الحالة النفسيّة لمستخدم الموقع أو الفرد الذي يُشاهد تصميم الشعار، وكلّما كانت الألوان المختارة أكثر حيويةً كلما أمدّت المستخدم والمشاهد بالطاقة الإيجابية للدخول للموقع، وتجعله يتفاعل مع الموقع ويتصفحه واعتماده، بينما تمنح الألوان الداكنة غير الكئيبة المستخدم شعورًا بالهدوء والسكينة، مما تدفعه للتركيز على المحتوى.








لا يوجد مقالات.